أهم وأفضل استراتيجيات التداول للمبتدئين لسنة 2022: هل ترغب في الاطلاع على افضل طرق التداول فيما يخص سوق الفوركس؟ هل تريد اتخاذ القرارات السليمة فيما يتعلق بسوق التداول؟

إليك بعض الاستراتيجيات المعنية بالتداول سواء إن كان قصير الأجل أو طويل الأجل. والتي تساعدك في مواجهة المخاطر المختلفة التي تعترض طريقك خلال عملية التداول.

أولا: أنواع استراتيجيات التداول للمبتدئين

سنشير في النقاط التالية إلى أفضل خمس استراتيجيات معنية بالتداول:

  • استراتيجية التداول اليومي، تعتبر هذه الاستراتيجية هي الأفضل والأكثر استخداماً. وهي عبارة عن عمليات التداول اليومية من بيع أو شراء، ويتم الخروج من الصفقة عقب انتهاء فترة التداول المحددة.
  • خطة التداول المتأرجح، يقوم المتداول فيها بتعيين الفترات الزمنية الخاصة بالتداول والتي تختلف عن التداول اليومي، حيث يمكن أن تدوم لعدة أسابيع.
  • استراتيجية التداول الآلي أو تداول الخوارزميات، وهو التداول الذي يستند إلى القواعد المعنية ببرامج الكمبيوتر، الأمر الذي يمكّن المتداول من الدخول والخروج من الصفقات، وتمعن هذه الاستراتيجية تركيزها حول الانتفاع من حركة الاسعار والحركات ذات التردد المرتفع.
  • خطة تداول الاحتفاظ، تتشابه هذه الاستراتيجية مع التداول المتأرجح، ويكمن الاختلاف في احتفاظ هذه الاستراتيجية بعمليات التداول لأسابيع أو حتى لأشهر. وبالتالي يحتاج المتداول إلى الرسوم المالية على المدار اليومي والأسبوعي، مع متابعة عمليات التداول ذات الأمد الطويل.
  • استراتيجية التداول الموسمي، أدى تكرار الأنماط في المؤشرات الحكومية والميول الاقتصادية إلى ظهور الخصائص الموسمية التي اعترت الأسواق، وتساهم هذه الخصائص الموسمية في تحديد الصفقات وتعيين المخاطر وطرق تجاوزها.

ثانيا: خطوات بناء استراتيجية تداول ناجحة

من منا لا يرغب في تبني استراتيجية تداول ناجحة تعود بالنفع على المتداول؟ ولكن هل تعي خطوات بناء استراتيجية تداول ناجحة؟ إن كنت لا تعلم فما عليك إلا الانتباه إلى الخطوات الآتية:

  • يجب تعيين الجدول الزمني من التداول ذو المدى القصير كمخططات الدقيقة والعشر دقائق وانتهاءً بمخطط الثلاثين دقيقة، أو المدى الطويل من اليوم أو الأسبوع.
  • يفترض تعيين منهجية التجارة من التداول الأساسي والذي يتمحور حول تأثير العوامل السياسية والاقتصادية والاجتماعية على أسعار الأصول المالية، أو التداول الفني وهو المعني بالتحليل والتنبؤ باتجاه السعر في المستقبل، بالاستناد إلى حركة الأسعار السابقة.
  • ينبغي الانتباه إلى قواعد التداول فهي النقطة المحورية في بناء استراتيجية التداول، وتتضمن ساعات التداول ومعدلات وقف الخسارة وأيضاً مداخل ومخارج التجارة وجني الأرباح وما إلى ذلك.
  • يتوقف نجاح عمليات التداول على قدرة المتداول في إدارة المخاطر من تعيين الاستراتيجية وأوقات التداول وأيضاً الحد الأقصى للسحب، بهدف تحقيق التوازن بين الأرباح والاستثمارات.
  • يفترض أن يقوم المتداول بتجربة استراتيجيته قبل أن يضع رأس مال ضخم. وذلك من خلال الحساب التجريبي التي تقدمه بعض المنصات.

ثالثا: اليك العوامل التي تؤثر على تداول العملات

تتوافر بعض العوامل التي تؤثر على عمليات التداول في سوق الفوركس، وهذا ما سنتطرق إليه في الفقرة الآتية:

  • أسعار الفائدة، وهي أكثر العوامل التي تؤثر على تداول العملات في سوق الفوركس. فكلما ارتفع معدل الفائدة على العملات التي يستثمرها المتداول كلما ارتفعت نسبة العائد التابع لها. مع متابعة بعض المؤشرات من اسعار المستهلك ومستويات العمالة والانفاق الاستهلاكي وسوق الرهن العقاري الثانوي.
  • بيانات التوظيف، يرتبط صرف العملة بمعدل البطالة. إذ ينخفض معدل النمو نسبة إلى ارتفاع عدد العاطلين عن العمل، مما يؤدي إلى الركود. وبالتالي تضعف العملة والعكس صحيح.
  • الاستقرار السياسي، حيث تؤدي التوترات والحروب الجيوسياسية وأيضاً الثورات والانتخابات إلى هروب المستثمرين، ولهذا يتطلب التداول بيئة سياسية مستقرة ومتوازنة.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *